أرشيف موقع الوزارة
Accueil > أنشطة الوزارة

التفـاصيـل

الأيام الوطنية لتثمين البحث 2019 : إصلاحات جذرية من أجل بحث علمي مؤثر في الحراك الاقتصادي والاجتماعي

نظمت وزارة التعليم العالي والبحث العلمي - الإدارة العامة لتثمين البحث - يومي 17 & 18 أكتوبر 2019 بمدينة العلوم بتونس"الأيـام الوطنيّة لتثمين البحث 2019". تضمنت هذه التظاهرة:
1- منتدى تثمين البحث ويتمثل في سلسلة من المحاضرات والورشات وحلقات الحوار حول مختلف ابعاد وآليات وسياسات واشكاليات تثمين البحث في تونس بمشاركة ممثلين عن كل الأطراف المتدخلة من المحيط المؤسساتي والاقتصادي والدولي والجمعياتي ومن أهمها :
- توجهات وزارة التعليم العالي والبحث العلمي في مجال تثمين البحث (الإصلاحات الهيكلية، آليات التمويل، برامج التعاون الدولي...)
- منظومة التجديد واستراتيجية التثمين في مختلف القطاعات (الأقطاب التكنولوجية، الإشكاليات، النتائج، التوصيات...)
- التحول التكنولوجي والتعاون الدولي (التوأمة التونسية الإسبانية، االتعاون التونسي الألماني، التثمين في الفضاء الفرنكوفوني، التجربة التونسية الكورية... )
2- معرض تثمين نتائج البحث على إمتداد يومين بمشاركة أهم مراكز ومخابر البحث واغلب الجامعات.
تهدف هذه التظاهرة السنوية إلى تحسين مقروئية نتائج البحث والتعريف بأهم الأعمال والنشاطات العلمية ذات الصبغة التطبيقية لهياكل ومراكز البحث وتقريب المنظومة البحثية من المؤسسات الاقتصادية.
وأشرف السيد سليم خلبوس وزير التعليم العالي والبحث على الحصة الافتتاحية لمنتدى تثمين البحث لمتابعة اول محاضرة نشطها السيد رفعت الشعبوني بمشاركة كل إطارات الوزارة المعنيين بمنظومة البحث والتثمين. وبعد حصة من التفاعل مع الحاضرين القى السيد سليم خلبوس كلمة تناول خلالها حوصلة شاملة لأهم الإصلاحات التي تم تفعيلها في مجال البحث العلمي وتثمينه في ثلاثة نقاط: التوجهات الاستراتيجية، الحوكمة، التمويل. مقتطفات من مداخلته:
- لا معنى لبحث علمي تموله المجموعة الوطنية ولا يتناول التحديات والإشكاليات الاقتصادية والاجتماعية للبلاد...
- انطلاقاً من هذا المبدأ، عملنا في البداية على تحديد المحاور ذات الأولوية بتشريك كل الفاعلين...
- وضعنا في ما بعد معايير واضحة وشفافة وعقلانية تسند على أساسها ميزانيات هياكل البحث ادرجنا فيها الأولويات الوطنية، والإنتاج العلمي والانفتاح على المحيط كعناصر أساسية...
- تخلينا عن مبدأ المساواة بين الهياكل في منظومة التمويل الذي لا يشجع على الجودة ولا على التنافس وادخلنا منظومة التمويل التنافسي حسب المشاريع الذي يمكن الباحثين من موارد هامة ويوجه المجهود البحثي نحو الأولويات الوطنية والبحوث التطبيقية التي تتناول اشكاليات ملموسة...
- من خصال هذه المقاربة أنها تشجع على تقارب فرق البحث وتجميع الموارد وتعدد الاختصاصات والعمل الجماعي والتكامل الذي يعتبر من أبرز النقائص في المنظومة البحثية التونسية...
- قناعتنا هي أن تحسين التمويل يبدأ بتغير الحوكمة. واحسن مثال على ذلك هو التطور الملحوظ الذي شهدته مشاركتنا في البرنامج البحثي الأوروبي "أفق 2020". إذ تمكنا من تطوير التمويلات وعدد المشاريع الممولة بنسبة ست أضعاف في ظرف وجيز بفضل تغيير مقاربة : تكوين مستشارين في هندسة المشاريع، التعرف على الشبكات المؤسساتية الأوربية، تحسين صياغة المشاريع البحثية التنافسية، جلب خبراء أجانب لتأطير الهياكل التونسية ...
- بنية هياكل البحث (التي كانت تتكون أساساً من وحدات صغيرة) لا تمكنها من الحصول على تمويلات دولية ولا من الانخراط في مشاريع بحثية هامة ومتعددة الاختصاصات. وهو ما دفع بالوزارة نحو إعادة هيكلة المنظومة البحثية لتغليب المخابر الكبرى على الوحدات مع المحافظة على هياكل صغيرة في بعض الاختصاصات الدقيقة...
- يسرنا إحداث هياكل البحث في الجامعات الداخلية بتفعيل مبدأ التمييز الايجابي حتى نضع حدا لحركة الباحثين من هذه المناطق إلى الجامعات الساحلية والمخابر الكبرى ونوفر ظروف عمل مقبولة وتأطيرا جيدا للباحثين في كل الجهات...
- احدثنا مشاريع بحث ايلافية نموذجية في مجالات ذات أولوية وطنية منها مشروع يتناول مكافحة الفساد ومشروع يعنى بالتطرف العنيف حتى نبين أن هذه المقاربة ممكنة في العلوم الإنسانية وان المشاريع البحثية بإمكانها جمع اختصاصات مختلفة...
- عملنا على اقناع كل الفاعلين أن البحث العلمي والتجديد هو قطاع اقتصادي وليس اجتماعيا وان الاستثمار في البحث ضروري لخلق القيمة المضافة بكل أبعادها. ونجحنا في ترفيع الميزانية باكثر من خمسين بالمائة خلال سنتين رغم صعوبة المعادلات المالية في هذه الفترة....
- احدثنا منحة فردية سنوية للتشجيع على البحث يمكن أن يصل مبلغها إلى ثلاثة أجور وادرجنا البحث التطبيقي والانفتاح على المحيط في مشروع إصلاح النظام الأساسي للجامعيين حتى يكون تحفيز الباحثين متواصلا طيلة مسارهم المهني ولا يختصر على مناظرات الانتداب والترقية...
- عملنا في ظروف صعبة واجهنا فيها عدة عراقيل منها التصدي الطبيعي للتغيير ومنها الاضطرابات الاجتماعية والتحركات النقابية المتواصلة. ولم تلهنا إدارة الازمات ولا التصرف اليومي في مخلفاتها عن الإصلاحات الهيكلية التي ستؤتي اكلها لامحالة في السنوات القادمة....
- خيرت التدخل بعد المحاضرة الأولى التي أمنها المسؤولون بالوزارة حتى أبين أن العمل كان جماعيا وان دور الفريق كان أساسيا. وأود في الختام أن أوجه تحية تقدير واحترام لكل الفريق الوزاري الذي عمل بتفان وحماس على تجسيد كل هذه الإصلاحات...


undefined

undefined

undefined

undefined

undefined

undefined

undefined

undefined

undefined

undefined
facebook
الحوكمة
4C
Tunisia University Events
فضاء الأستاذ
فضاء الطالب
النفاذ الى المعلومة
التوجيه الجامعي
سليمة
ادارة التصرف في الوثائق و الأرشيف
DGRU
gbo
مكتب العلاقات مع المواطن
horizon 2020
my365
الترسيم الجامعي